نبـــذة تاريخيــــة :
بلدية بني شعيب امتدادا لعـرش بني شعيب نسبـــة إلى شعيب الأب الأول لأولى القبائل التي تأسست بهذه المنطقة في حـــــدود القـرن الثالث عشر ميلادي والمعروفة حاليا بفرقة بـني دزولي نسبة إلى أحد أبنائه المستقرين هنا بالمنطقة حتى الآن ، وبعد تأسيس العرش قدمت إلى المنطقة عدة قبائل وعشائر من جهات مختلفة من الوطن مكونة بذلك 10 دواوير حاليا.
وقد تميزت العلاقة بالتجانس بين أفراد العائلات الأصلية والعائلات النازحة بما يسمى (المرابطين) الذين كانوا يتمتعــــون باحــــــترام وتقدير الأخرين مما أكسبهم نفوذا في أوساط قبائل العرش.

 

المشاركة في المقاومة ضد الإستعمار الفرنسي :
لقد شارك في المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي عدة مواطنين من المنطقة احتضنوا ثـورة الأمير عبدالقادر الذي استقر لبعض الوقت بالمنطقة وأقام عيادة بمنطقة البوازرية مازالت أثارهـا ماثلة لحد الآن لمداواة الجنـــود الجرحى المصابين في المعارك ، كما انخرط في الحركة الوطنية ضد الاستعمار الفرنسي عـدة مواطنين من المنطقة انخرطوا في حزب الشعب الجزائري نذكـر منهم : بعلى عبد القادر المدعو البوعبدلي ـ شنـــة عبدالقادر ـ الإخوة بابو ـ عبور غالم وغيرهم..


المشاركة في الثورة التحريرية :
لقد ثار سكان عرش بني شعيب خـلال حرب التحرير ضد الاستعمار الفرنسي وكانت مجمل دواوير ومناطـق بني شعيب محررة من الوجود الاستعماري، إذا لم يستطع المستعمر إقامــــــة أي مــــركز عسكري (محتشد) بكامــل تراب بني شعيب التي اعتبرت منطقة محرمة عـــلى الاستعمار، ومن أهم المعـارك التي قادها مجاهدو ثورة التحرير ضد الاستعمار بالمنطقة معركــة بوعظـم ـ معركـة الصمــك ـ معركة الكسـاس ـ معركة أولاد بوضياف ـ معركة مزيدة ـ معركة القلعة ـ معركـــــة عــراق ـ معركـة الدوميــة ـ معركــة النحاحلــة..
كما أن أكبر معلم تاريخي يتعلق بذاكرة المنطقة في مقاومـة الاحتلال والذي مازال مجهولا من طرف السلطات الرسمية لحد الآن ، ويتعلق الأمر بمغـــارة الكسكاس التي هي عبارة عن خندق أرضي اتخذه المجاهدون كمـأوى لهم إبان الاحتلال، وقــام جيش الاحتلال بتدميره بمن فيه بواسطة قنابل النابالم ، حيث لم يتم لحد الآن استخراج الكثير من جثث الشهداء الذين قضو نحبهم في تلك المغارة.


نشأة بلدية بني شعيب :
لقد نشأت بلدية بني شعيب امتدادا للعرش العريق بمنطقة الونشريس المعــــروف بعرش بني شعيب سنة 1957 بعد التقسيم الإداري الذي قام به الاحتلال الفرنسي ، إلا أن مقر البلدية وحاكمـــــــها كان مستقرا ببرج بونعامة نظرا لاستحالة تنصيب حاكم مـوالي للاحتلال يدير شـؤون البلدية فوق ترابها آنذاك وبقيت البلدية تمارس نشاطها إلى غاية سنة 1963 أين تم ضم بلدية بني شعيب إلى البلدية الأم برج بونعامة نظــرا للإمكانيات المحـدودة للدولة الجزائريــة المستقلة آنذاك ، وقد تم بعث هذه البلدية من جديد سنة 1984 بعد التقسيم الإداري الأخـــير الذي تولد عن القانـون 09/84، المؤرخ في 1984/02/04 ، المتعلــــق بالتنظيم الإقليمي للبلاد ، وأصبحت تابعة إداريا لبـرج بونعـامة مقر الدائرة، وتسمسيلت مقر الولاية، حيـــــث بـاشرت نشاطها بصفة رسمية بتاريخ 1985/01/01 بعد انتخاب أول مجــلس شعبي بلدي لهذه البلدية.